اخبار مصر - شهود عيان يفجرون أخطر المفاجآت فى أحداث ماسبيرو
20 يوليو2019 مـ 16 ذُو الْقِعْدَة 1440 هـ
مظهر شاهين ينعى الشيخ أحمد فرحات الإخوان المنشقون: حزب النور يقود مصالحة الإخوان والدولة إسراء عبد الفتاح تشيد باستقالة وزير العدل: «لازم نغير ونتغير» «الخولي»: «عندما يميز وزير اقترن اسمه بالعدل.. فنحن أمام فاجعة» محمود بدر عن استقالة وزير العدل: «ابن الزبال طرد الوزير» حزب الغد: إقالة وزير العدل يؤكد أن السيسي يحترم شعبه جهات سيادية تبحث ملفات 4 أسماء لخلافة «صابر» وزارة الري: إزالة 3397 حالة تعد على نهر النيل مغازي: نظم المعلومات والتصرفات المائية أهم المجالات بين مصر والسودان صحفي الجزيرة: هناك من يبايعون داعش داخل السجون محلب: والد وزير العدل المستقيل لم يكمل تعليمه مصادر: السيسي يلقي كلمة للأمة غدا نقيب الزبالين عقب استقالة وزير العدل: "لا مجال للخطأ والعدالة فوق أي اعتبار" أزمة وزير العدل المستقيل.. من البداية للنهاية خريجو الحقوق والشريعة: استبعدنا من تعيينات المركزي للمحاسبات رغم اجتياز الاختبارات "الأهرام" تصف أعضاء نيابة محاكمة مشجعي نادي الزمالك بـ"الانقلابيين" حقيقة احتجاز عدد من المصريين في ليبيا مصادر: محلب سيعلن رسميا اسم وزير العدل الجديد عقب عودته من فرنسا باسم يوسف يقدم حفل جوائز الإيمي الدولية الـ٤٣ العثور على جسم غريب قرب مطار أنشاص الحربي في الشرقية بالأسماء.. مصرع وإصابة 10 أشخاص في انقلاب سيارة بكفرالشيخ حقوقي عن استقالة وزير العدل: «أراح واستراح» «أبو سعدة»: قبول استقالة وزير العدل خطوة تحترم من الحكومة «الدستورى الحر» يطالب بتغيير مسمى «عامل النظافة» لـ«عامل تحسين البيئة» «المصريين الأحرار»: وزير العدل أقيل ولم يستقل «عضو لجنة العشرة»: السيسي يتولى «التشريع» حاليا دون سند دستورى مكتوب «أبو العينين» يشيد بقبول استقالة وزير العدل بالصور.. «بيت العائلة» ينظم برنامجا تثقيفيا للشباب بالإسماعلية مصادر: حديث السيسي غدا يأتي في إطار التواصل مع الشعب دون وسيط وصول زوجة «الأمين» إلى مطار القاهرة لاستكمال علاجها بمصر
+فيديوهات
  • بالفيديو.. لحظة وصول «القوة الضاربة» السعودية إلى حدود اليمن
  • بالفيديو.. معلمون بقنا يطاردون ثعبانا في امتحانات النقل بمدرسة
  • وزير العدل: «ابن عامل النظافة مينفعش يبقي قاضي.. وكتر خير أبوه على تربيته»
  • بالفيديو.. «شوبير» يهاجم «أبوتريكة» على الهواء

شهود عيان يفجرون أخطر المفاجآت فى أحداث ماسبيرو

الجمعة 14 أكتوبر 2011 04:41 ص
البشاير

شهد المؤتمر الذي عقده ائتلاف شباب الثورة الخميس ،حضور عدد من الشهود العيان علي أحداث ماسبيرو التي وقعت الاحد الماضي. وكشفت واحدة من الشهود وتدعي صفية عبدالله عن استعمال الجيش الرصاص الحي . وجاء في نص شهادتها: كنت أقف أعلي كوبري 6 أكتوبر ورأيت المدرعات وهي تطارد المتظاهرين فنزلت الي اول الكوبري من ناحية ماسبيرو ورأيت مدرعة تدهس أحد المتظاهرين أعلي الرصيف ثم عادت للخلف فدهست رأسه وهي نفس المدرعة التي سيطر عليها



شهد المؤتمر الذي عقده ائتلاف شباب الثورة الخميس ،حضور عدد من الشهود العيان علي أحداث ماسبيرو التي وقعت الاحد الماضي.

وكشفت واحدة من الشهود وتدعي صفية عبدالله عن استعمال الجيش الرصاص الحي .

وجاء في نص شهادتها: كنت أقف أعلي كوبري 6 أكتوبر ورأيت المدرعات وهي تطارد المتظاهرين فنزلت الي اول الكوبري من ناحية ماسبيرو ورأيت مدرعة تدهس أحد المتظاهرين أعلي الرصيف ثم عادت للخلف فدهست رأسه وهي نفس المدرعة التي سيطر عليها المتظاهرون وقامت مجموعات بإشعال النيران فيها.

وتكمل: خرج أحد الجنود من المدرعة بعد اشتعال النيران فيها وكان بحوزته مجموعة من الرصاص الحي تمكنت من الحصول علي 3 رصاصات منها وجميعها مختومة من الخلف بخاتم جمهورية مصر العربية وهي رصاصات كان يضعها الجندي في حزام حول وسطه وتستعمل لتذخير الرشاش أعلي المدرعة.

وعرض شاهد آخر ويدعي ماكس سليمان فيديو به لقطات لجنود من الجيش يطلقون الرصاص الحي وكذلك مجموعة من المدنيين يطلقون النار علي المتظاهرين عند نفق شبرا كما يظهر الفيديو أصواتًا لوابل من الرصاص مجهول المصدر قام الجيش بعدها بإخراج مدرعاته وظهرت الكاتبة فاطمة ناعوت في نفس التوقيت في الفيديو وهي تتحدث إلي المتظاهرين عن حقوقهم ومظاهرتهم السلمية.

وأكد أحد الشهود ويدعي طوني صبري أنه كان يقف إلي جوار مينا دانيال حينما تُوفي وأنه أصيب بطلقتين الاولي في صدره والثانية في رأسه وكانت قادمة من رشاش أعلي مدرعة حيث أصابته بطلقة في صدره ثم أخري في رأسه وبعدها ظهرت مدرعات أخري تدهس المتظاهرين بعنف وأنه رأي جثة لاحد القتلي يتم إلقاؤها في مياه النيل من قبل الشرطة العسكرية.

وأضاف المحامي عاصم قنديل أنه أثناء وجوده في مكتبه بالعقار 121 المجاور لمبني ماسبيرو سمع إطلاق نار بشدة وأنه شاهد من نافذة مكتبه المدرعات وهي تطارد المتظاهرين، بالاضافة إلي قيام مجموعة من ضباط الشرطة العسكرية والامن المركزي بالصعود إلي العقار وتكسير ألواح الزجاج الموجودة به من الدور الاول الي الدور الـ12 بالاضافة إلي دخول جميع الشقق الموجودة بالعقار والاطلاع علي بطاقات الرقم القومي لجميع الموجودين، وعلمت بعدها أنهم كانوا يطاردون بعض المتظاهرين وأثناء نزولي من العقار بعد بداية الاحداث بنحو 4 ساعات وجدت عددًا كبيرًا من الجثث في المدخل تم نقلها من قبل قوات الامن الموجودة بالمكان، مشيراً إلي أنه تقدم ببلاغ بعدها مباشرة إلي النيابة العامة التي قامت بتحويله الي النيابة العسكرية.

ويكمل محمد الزيات أحد شهود العيان أنه أثناء وجوده ضمن المتظاهرين يوم الاحد الماضي قتل احد الاشخاص بجواره بطلق ناري في رأسه وقال لم أكن أعلم هل هو مسيحي أو مسلم وحينما وقع علي الارض وحاولنا أن نحمله شاهدنا مدرعة قادمة نحونا بسرعة جنونية فألقينا به وهربنا لننجو من موت محقق.


التعليقات