اخبار مصر - (الإخوان) تهيئ أنصارها للتصعيد ضد العسكرى
19 يونيو2021 مـ 8 ذُو الْقِعْدَة 1442 هـ
مظهر شاهين ينعى الشيخ أحمد فرحات الإخوان المنشقون: حزب النور يقود مصالحة الإخوان والدولة إسراء عبد الفتاح تشيد باستقالة وزير العدل: «لازم نغير ونتغير» «الخولي»: «عندما يميز وزير اقترن اسمه بالعدل.. فنحن أمام فاجعة» محمود بدر عن استقالة وزير العدل: «ابن الزبال طرد الوزير» حزب الغد: إقالة وزير العدل يؤكد أن السيسي يحترم شعبه جهات سيادية تبحث ملفات 4 أسماء لخلافة «صابر» وزارة الري: إزالة 3397 حالة تعد على نهر النيل مغازي: نظم المعلومات والتصرفات المائية أهم المجالات بين مصر والسودان صحفي الجزيرة: هناك من يبايعون داعش داخل السجون محلب: والد وزير العدل المستقيل لم يكمل تعليمه مصادر: السيسي يلقي كلمة للأمة غدا نقيب الزبالين عقب استقالة وزير العدل: "لا مجال للخطأ والعدالة فوق أي اعتبار" أزمة وزير العدل المستقيل.. من البداية للنهاية خريجو الحقوق والشريعة: استبعدنا من تعيينات المركزي للمحاسبات رغم اجتياز الاختبارات "الأهرام" تصف أعضاء نيابة محاكمة مشجعي نادي الزمالك بـ"الانقلابيين" حقيقة احتجاز عدد من المصريين في ليبيا مصادر: محلب سيعلن رسميا اسم وزير العدل الجديد عقب عودته من فرنسا باسم يوسف يقدم حفل جوائز الإيمي الدولية الـ٤٣ العثور على جسم غريب قرب مطار أنشاص الحربي في الشرقية بالأسماء.. مصرع وإصابة 10 أشخاص في انقلاب سيارة بكفرالشيخ حقوقي عن استقالة وزير العدل: «أراح واستراح» «أبو سعدة»: قبول استقالة وزير العدل خطوة تحترم من الحكومة «الدستورى الحر» يطالب بتغيير مسمى «عامل النظافة» لـ«عامل تحسين البيئة» «المصريين الأحرار»: وزير العدل أقيل ولم يستقل «عضو لجنة العشرة»: السيسي يتولى «التشريع» حاليا دون سند دستورى مكتوب «أبو العينين» يشيد بقبول استقالة وزير العدل بالصور.. «بيت العائلة» ينظم برنامجا تثقيفيا للشباب بالإسماعلية مصادر: حديث السيسي غدا يأتي في إطار التواصل مع الشعب دون وسيط وصول زوجة «الأمين» إلى مطار القاهرة لاستكمال علاجها بمصر
+فيديوهات
  • بالفيديو.. لحظة وصول «القوة الضاربة» السعودية إلى حدود اليمن
  • بالفيديو.. معلمون بقنا يطاردون ثعبانا في امتحانات النقل بمدرسة
  • وزير العدل: «ابن عامل النظافة مينفعش يبقي قاضي.. وكتر خير أبوه على تربيته»
  • بالفيديو.. «شوبير» يهاجم «أبوتريكة» على الهواء

(الإخوان) تهيئ أنصارها للتصعيد ضد العسكرى

الأحد 15 إبريل 2012 05:50 ص
الشروق

بعد مرور أقل من 24 ساعة على المليونية التى نظمتها جماعة الاخوان، بمشاركة السلفيين، بميدان التحرير أمس الأول تحت عنوان مليونية «المطلب الواحد»، وقعت الجماعة فى حيرة من أمرها، حول إذا ما كانت ستشارك فى مليونية الجمعة القادم، التى دعا اليها الثوار أم لا. لكن مكتب إرشاد الجماعة ألقى بالكرة فى ملعب المكاتب الإدارية بالمحافظات المختلفة، وكلفها بتقديم تصور منفصل لكل محافظة لفعاليات تلك المليونية لاتخاذ قرار نهائى. يأتى



بعد مرور أقل من 24 ساعة على المليونية التى نظمتها جماعة الاخوان، بمشاركة السلفيين، بميدان التحرير أمس الأول تحت عنوان مليونية «المطلب الواحد»، وقعت الجماعة فى حيرة من أمرها، حول إذا ما كانت ستشارك فى مليونية الجمعة القادم، التى دعا اليها الثوار أم لا. لكن مكتب إرشاد الجماعة ألقى بالكرة فى ملعب المكاتب الإدارية بالمحافظات المختلفة، وكلفها بتقديم تصور منفصل لكل محافظة لفعاليات تلك المليونية لاتخاذ قرار نهائى.

يأتى ذلك فى الوقت الذى كشفت فيه مصادر إخوانية لـ«الشروق» أن مكتب الإرشاد كلف المناطق والشعب الإخوانية بتهيئة القواعد لتصعيد مستمر مقبل مع المجلس العسكرى، وتمرينهم على استكمال أيام الثورة مرة أخرى، وإبلاغهم أن المعركة التى يخوضها الشعب مع المجلس العسكرى «الراعى الرسمى» للثورة المضادة، قد يصل فيها تصاعد الأحداث إلى التعامل من قبل قوات الجيش والشرطة مع المتظاهرين بنفس مستوى العنف يوم 28 يناير الماضى، الذى سقط فيه شهداء فى جميع أنحاء الجمهورية».

وأوضح المصدر أن تكليف مكتب الارشاد للمكاتب الإدارية فى المحافظات المختلفة، يقضى بتقديم تصور منفصل لكل محافظة لفعاليات الجمعة المقبلة، لاتخاذ قرار نهائى حول تنظيم مظاهرات حاشدة فى الميادين الكبرى بعواصم المحافظات، أو انضمام بعض المحافظات إلى بعضها والتظاهر فى محافظة واحدة.

وبحسب مصادر إخوانية، فإنه من الواضح حتى الآن، هو تنظيم مليونيتين، الأولى فى ميدان التحرير بالقاهرة، والأخرى فى الإسكندرية، فيما لم تستقر الجماعة، بحسب المصدر، على قرار نهائى بشأن باقى المحافظات، لكنه ستنظر التصورات التى سترفعها المكاتب الإدارية للمكتب الإرشاد.

فى ذات السياق، قال رئيس المكتب الإدارى لإخوان الإسكندرية مدحت الحداد: «إن لجنة من إخوان المحافظة تتولى التنسيق والتواصل مع القوى الوطنية الأخرى حول مسار فعاليات يوم الجمعة المقبل، لمنع سرقة الثورة من قبل فلول الحزب الوطنى، المنحل».

وأضاف الحداد لـ«الشروق» «الحملة الإعلامية المنظمة التى تتعرض لها الجماعة من بعض القنوات والصحف المملوكة لرموز النظام السابق، أتت بنتائج عكسية، فيما يشبه انقلاب السحر على الساحر».

وشرح الحداد جهود جماعته لكشف ما أسماه دور المجلس العسكرى فى تعويق المسار الديمقراطى، وقال: «الجماعة شكلت لجانا، وأقامت فعاليات مختلفة لقواعدها وللمواطنين فى المحافظات المختلفة، لشرح الموقف السياسى الراهن، ودور المجلس العسكرى فى تعويق المسار الديمقراطى، وكيف تتعامل الجماعة مع معطيات الواقع، وهى الحملة التى أتت بمردود واسع وتفهم شعبى لقرارات الإخوان بترشح الشاطر للرئاسة».

وبحسب الحداد فإن أبرز النقاط التى حرصت الجماعة على توصيلها للقواعد، هى شرح ملابسات تقديم الجماعة لمرشح لرئاسة الجمهورية، وفقا لقرار مجلس شوراها العام، وعدم دعم أى من المرشحين الموجودين على الساحة ممن سبق وقدموا أوراق ترشيحهم، وعودة الجماعة إلى الميدان مرة أخرى بعد بناء وتكوين مؤسسة دستورية هى مجلسى الشعب والشورى، وكونهما مؤسستين منتخبتين، يستطيعان التصدى لتغول المجلس العسكرى فى السلطات التنفيذية، ومحاولات حكومة الجنزورى حرق الأرض وتصدير الأزمات لأى حكومة قادمة، والسير فى مسارين متوازيين أولهما مسار إقامة وبناء مؤسسات الدولة، والمسار الثورى التصعيدى ضد العسكرى.

وعن تقييم الجماعة لفعاليات جمعة أمس الأول، قال الحداد: «الرسالة الآن لابد وأنها وصلت للمجلس العسكرى من أن الشعب المصرى لن يسمح مرة أخرى بعودة رموز النظام السابق لكراسى الحكم، متوعدا «أن الشعب لن يغادر الميادين مرة أخرى قبل إجبار المجلس العسكرى على تحقيق جميع مطالبه، مهما بلغت التضحيات، لكنه أكد «أن الجماعة مستعدة بالتنسيق مع القوى الوطنية لاعتصامات مليونية فى جميع محافظات مصر فى وجه المجلس العسكرى».

ولخص عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، الذارع السياسية للجماعة، الدكتور أسامة سليمان، الرسائل التى استهدفتها الجماعة من وراء مليونية الجمعة الماضية، وقال أول هذه الرسائل، للمجلس العسكرى ولحكومة الجنزورى، أن الثورة مستمرة ولن تسرق، وأن رجال مبارك ونجله لن يعودا مرة أخرى إلى التحكم فى الشعب المصرى وإفقاره ونهب موارده.

وأضاف سليمان «أهم الرسائل التى وجهتها المليونية والتى ستؤكد عليها الجماعة فى المليونية المقبلة بالتنسيق مع القوى الوطنية، هى إنهاء ومنع أى دور تنفيذى للمجلس العسكرى فى السلطة التنفيذية بعد انتهاء الفترة الانتقالية، وعودة الجيش مرة أخرى لثكناته وتأدية دوره الوطنى فى حماية حدود البلاد، وفقا للوعد الذى قطعه على نفسه إبان تسلمه إدارة شئون البلاد عند تنحى الرئيس المخلوع، بتسليم السلطة كاملة للشعب المصرى وممثليه الذين جاءوا بالانتخابات الحرة النزيهة.

واعتبر سليمان، أن الرسالة الثالثة التى وجهتها مليونية أمس الأول، وسيتم التأكيد عليها بشكل قوى فى المليونية القادمة هى ضرورة الإنهاء الفورى للأداء الهزيل المتعمد من قبل حكومة الجنزورى وحرق الأرض وافتعال الأزمات فى البنزين والانفلات الأمنى، حتى يترحم الشعب على النظام القديم مرة أخرى، وهو ما لا يسمح به الشعب المصرى مرة أخرى، وفقا للقيادى الإخوانى.

وأضاف سليمان «هناك سيناريوهات تصعيدية بديلة ستلجأ لها الجماعة وفقا للأمانة التى حملها الشعب لنواب الإخوان فى الانتخابات التشريعية فى مجلسى الشعب والشورى».

التعليقات
اخبار متعلقة