اخبار مصر - حلم ولا علم
24 يونيو2021 مـ 13 ذُو الْقِعْدَة 1442 هـ
مظهر شاهين ينعى الشيخ أحمد فرحات الإخوان المنشقون: حزب النور يقود مصالحة الإخوان والدولة إسراء عبد الفتاح تشيد باستقالة وزير العدل: «لازم نغير ونتغير» «الخولي»: «عندما يميز وزير اقترن اسمه بالعدل.. فنحن أمام فاجعة» محمود بدر عن استقالة وزير العدل: «ابن الزبال طرد الوزير» حزب الغد: إقالة وزير العدل يؤكد أن السيسي يحترم شعبه جهات سيادية تبحث ملفات 4 أسماء لخلافة «صابر» وزارة الري: إزالة 3397 حالة تعد على نهر النيل مغازي: نظم المعلومات والتصرفات المائية أهم المجالات بين مصر والسودان صحفي الجزيرة: هناك من يبايعون داعش داخل السجون محلب: والد وزير العدل المستقيل لم يكمل تعليمه مصادر: السيسي يلقي كلمة للأمة غدا نقيب الزبالين عقب استقالة وزير العدل: "لا مجال للخطأ والعدالة فوق أي اعتبار" أزمة وزير العدل المستقيل.. من البداية للنهاية خريجو الحقوق والشريعة: استبعدنا من تعيينات المركزي للمحاسبات رغم اجتياز الاختبارات "الأهرام" تصف أعضاء نيابة محاكمة مشجعي نادي الزمالك بـ"الانقلابيين" حقيقة احتجاز عدد من المصريين في ليبيا مصادر: محلب سيعلن رسميا اسم وزير العدل الجديد عقب عودته من فرنسا باسم يوسف يقدم حفل جوائز الإيمي الدولية الـ٤٣ العثور على جسم غريب قرب مطار أنشاص الحربي في الشرقية بالأسماء.. مصرع وإصابة 10 أشخاص في انقلاب سيارة بكفرالشيخ حقوقي عن استقالة وزير العدل: «أراح واستراح» «أبو سعدة»: قبول استقالة وزير العدل خطوة تحترم من الحكومة «الدستورى الحر» يطالب بتغيير مسمى «عامل النظافة» لـ«عامل تحسين البيئة» «المصريين الأحرار»: وزير العدل أقيل ولم يستقل «عضو لجنة العشرة»: السيسي يتولى «التشريع» حاليا دون سند دستورى مكتوب «أبو العينين» يشيد بقبول استقالة وزير العدل بالصور.. «بيت العائلة» ينظم برنامجا تثقيفيا للشباب بالإسماعلية مصادر: حديث السيسي غدا يأتي في إطار التواصل مع الشعب دون وسيط وصول زوجة «الأمين» إلى مطار القاهرة لاستكمال علاجها بمصر
+فيديوهات
  • بالفيديو.. لحظة وصول «القوة الضاربة» السعودية إلى حدود اليمن
  • بالفيديو.. معلمون بقنا يطاردون ثعبانا في امتحانات النقل بمدرسة
  • وزير العدل: «ابن عامل النظافة مينفعش يبقي قاضي.. وكتر خير أبوه على تربيته»
  • بالفيديو.. «شوبير» يهاجم «أبوتريكة» على الهواء

حلم ولا علم

الخميس 30 يناير 2014 12:00 م

شباب وشباب وشباب ، فى كل مكان وبكل الألوان ، شباب يرفع شعارات تأييد لسابق أو لمستقبل ، شباب يحمل آلام وشعور بذنب الدم كطوق فى أعناقهم ، شباب






شباب وشباب وشباب ، فى كل مكان وبكل الألوان ، شباب يرفع شعارات تأييد لسابق أو لمستقبل ، شباب يحمل آلام وشعور بذنب الدم كطوق فى أعناقهم ، شباب مهموم بمستقبل قريب او بعيد ، لهم أحلام وطموحات ، حولهم الكثير من أجيال أخرى ممن يتفهمون و ممن لا يتفهمون ، حولهم من يدفعهم ليكونوا قوة لعودتهم او لبقائهم ، حولهم من يحاول استغلال طاقاتهم لمصالحه الشخصية ، وفى النهاية يتبقى من يعرفون طريقهم الحقيقى ، من يحملون قيمة تتمثل فى عبارات ثابته فى عقول وقلوب من دعوا إليها ، انه العيش والحرية والعدالة الاجتماعية ، كلمات وشعارات نادت بها " ثورة ٢٥ يناير " ، من يقول عنها انها الأطهر فى طريق الثورات ، ومن يقول عنها انها نكسة فى تاريخ مصر ، ويتمتم البعض بأنها شعارات دون أليات .

 
" العيش " هو طابور لم ينتهى عبر العصور ،  يقف فيه الفقير باحثا عن حقه فى الحياة ، يأخذه بعد عناء طويل مغموسا بالذل ولا يصلح لدواب ، يرضى به فلا بديل أمامه سواه ، او ان يتحول لفاسد أو نصاب ليحصل عليه اغلى وأصلح للاستخدام ، العيش ليس شعارا ، انه مسئولية أى نظام لتتوفر معه الحياة ، مع تحجيم الفساد فى مراحله كلها سواءا كانت حبة قمح تزرع فى اراضينا او يتم استيرادها من الخارج وحتى وصوله الى مستحقينه يمكن ان يتحقق وبسهول مع قليل من الاراده السياسيه الحقيقيه وبذل قليل من الجهود .
" الحرية " هى قول الحق بلا خوف ،بلا تكميم للأفواه ، بلا قمع للحريات ، بلا تلفيق او تضليل للحقائق ، او تشويه لمن يرفعون راياته ، الحرية هى كسر حاجز الاستبداد ، هى الاستماع لمن يخالفك دون ان يتحول لعدوا لك تبذل كل جهودك لكى يصمت رغم انك يمكنك الاستفاده منه ومن افكاره ، الحرية ان تقول لا للمصالح الشخصية ونعم لمصلحة الوطن عامة ، مع قليل من مواجهة الأخطاء يمكن ان تتحقق ، مع قليل من منع مماراسات القمع يمكن ان تكون منهج حياة .
" العدالة الاجتماعية " أجور متفاوته يحصل منها القلة على نصيب الأسد ويبقى الفتات للجميع  ، هى نتاج فساد وطمع ورغبة فى سرقة كل شئ واستغلال كافة المنافع والمزايا بدلا من تسخيرها لصالح الوطن ، هى ملايين ينتظرون فى صفوف الأنتظار بلا عمل او به ودون تصعيد يواجهون التفاوت فى المنح والعطاء ، بقليل من الجهود لتقليص الفجوات ، منح الفرص للابداع والابتكار والتصعيد تصبح بديلا للفساد ، بنظم رقابية فعاله ومؤثرة يمكن ان تتحقق .
المعادله ليست صعبه ولكنها تتطلب تعديل ، يتحول الكثير من الفساد والنفاق والمصالح الشخصية الى الكثير من الحقيقة والعطاء والمصالح العامة ، المعادلة الصحيحة ستتحقق ان اجلا او عاجلا ، من يطالبون بها هم الغد القريب او البعيد ، ومن يرغب ان يكون جزءا من ذلك الغد فلينضم سريعا لتلك المعادله .
وفى صرخات عاليه ترج المكان " ابتعدوا عن التخوين الذى باتت فاتورته دماءا قدلا تنتهى من كل الأطراف ، انبذوا التشكيك الذى اصبح عادة كريهه تملاء الأجواء ،عودوا الى الإلتئام وقبول الواقع ، من انتهى لن يعود سواءا بنفسه او بإعادة انتاجه ، ارفضوا الشخصنه واهتموا بالقيمة ، القيمة تبقى والأشخاص زائلون ، الأشخاص وسيلة لتحقيق القيمة يتداولون لثباتها وبقائها ولا يدومون ، احيوا روح التجميع لا التفريق ، الاستماع لا التكميم ، قبول الآخر لا ازاحته ، ستبقى القيمة و يتحول الجميع إلى ماضى مؤلم او سعيد ، تاريخ مظلم أو مضئ " .
مازلت اصرخ وسط ضجيج عالى من الغناء و البكاء ، من الرقص و الدم ، من الإحتفالات والمأتم .. هل هو حلم ام علم !!

التعليقات