اخبار مصر - الإرهاب و التقصير الأمني!
25 يونيو2021 مـ 14 ذُو الْقِعْدَة 1442 هـ
مظهر شاهين ينعى الشيخ أحمد فرحات الإخوان المنشقون: حزب النور يقود مصالحة الإخوان والدولة إسراء عبد الفتاح تشيد باستقالة وزير العدل: «لازم نغير ونتغير» «الخولي»: «عندما يميز وزير اقترن اسمه بالعدل.. فنحن أمام فاجعة» محمود بدر عن استقالة وزير العدل: «ابن الزبال طرد الوزير» حزب الغد: إقالة وزير العدل يؤكد أن السيسي يحترم شعبه جهات سيادية تبحث ملفات 4 أسماء لخلافة «صابر» وزارة الري: إزالة 3397 حالة تعد على نهر النيل مغازي: نظم المعلومات والتصرفات المائية أهم المجالات بين مصر والسودان صحفي الجزيرة: هناك من يبايعون داعش داخل السجون محلب: والد وزير العدل المستقيل لم يكمل تعليمه مصادر: السيسي يلقي كلمة للأمة غدا نقيب الزبالين عقب استقالة وزير العدل: "لا مجال للخطأ والعدالة فوق أي اعتبار" أزمة وزير العدل المستقيل.. من البداية للنهاية خريجو الحقوق والشريعة: استبعدنا من تعيينات المركزي للمحاسبات رغم اجتياز الاختبارات "الأهرام" تصف أعضاء نيابة محاكمة مشجعي نادي الزمالك بـ"الانقلابيين" حقيقة احتجاز عدد من المصريين في ليبيا مصادر: محلب سيعلن رسميا اسم وزير العدل الجديد عقب عودته من فرنسا باسم يوسف يقدم حفل جوائز الإيمي الدولية الـ٤٣ العثور على جسم غريب قرب مطار أنشاص الحربي في الشرقية بالأسماء.. مصرع وإصابة 10 أشخاص في انقلاب سيارة بكفرالشيخ حقوقي عن استقالة وزير العدل: «أراح واستراح» «أبو سعدة»: قبول استقالة وزير العدل خطوة تحترم من الحكومة «الدستورى الحر» يطالب بتغيير مسمى «عامل النظافة» لـ«عامل تحسين البيئة» «المصريين الأحرار»: وزير العدل أقيل ولم يستقل «عضو لجنة العشرة»: السيسي يتولى «التشريع» حاليا دون سند دستورى مكتوب «أبو العينين» يشيد بقبول استقالة وزير العدل بالصور.. «بيت العائلة» ينظم برنامجا تثقيفيا للشباب بالإسماعلية مصادر: حديث السيسي غدا يأتي في إطار التواصل مع الشعب دون وسيط وصول زوجة «الأمين» إلى مطار القاهرة لاستكمال علاجها بمصر
+فيديوهات
  • بالفيديو.. لحظة وصول «القوة الضاربة» السعودية إلى حدود اليمن
  • بالفيديو.. معلمون بقنا يطاردون ثعبانا في امتحانات النقل بمدرسة
  • وزير العدل: «ابن عامل النظافة مينفعش يبقي قاضي.. وكتر خير أبوه على تربيته»
  • بالفيديو.. «شوبير» يهاجم «أبوتريكة» على الهواء

الإرهاب و التقصير الأمني!

الأحد 02 فبراير 2014 06:00 م

في اعتقادي انه لن يتم القضاء علي الارهاب الا بعد علاج القصور الامني و الذي بلغ مداه خلال الحادث الارهابي الذي تم امام مديرية امن القاهرة والمتحف






في اعتقادي انه لن يتم القضاء علي الارهاب الا بعد علاج القصور الامني و الذي بلغ مداه خلال الحادث الارهابي الذي تم امام مديرية امن القاهرة والمتحف الاسلامي والذي راح ضحيته مواطنين ابرياء و عشرات المصابين فبالاضافة الي ان الذين قاموا بتنفيذ العملية الارهابية درسوا المكان جيدا واختاروا افضل توقيت لتنفيذه الا ان ذلك ما كان ليحدث لو ان تأمين المديرية علي اعلي مستوي .. فالسيارة النصف نقل التي نفذت العملية وقفت امام المديرية وكأنها واقفة في "ميدان العتبة"! لم يسألها احد لماذا تقفي هنا لانه لم يكن احد موجودا من الخدمة يقف بالشارع ليمنع السيارة من الوقوف اصلا.. وبالتالي فان الارهابي قائد السيارة كان عليه توجيه الشكر للخدمة الشرطية التي كان من المفترض وقوفها في ذات التوقيت بالخارج لتعاونها المؤسف أوالغير مقصود من جانب الشرطة فلولا تقصيرها ما نجح في تنفيذ العملية ..والمشكلة انها ليست المرة الاولي التي يكون بها تقصير امني من جانب الشرطة فقد حدث ذلك منذ شهر ونصف امام مديرية امن الدقهلية و التي راح ضحيتها 8 اشخاص و اكثر من 100 شخص اصيبوا في الحادث ..فاذا كانت الشرطة عاجزة عن حماية منشأتها و نفسها فكيف تحمي الشعب؟! امام ارهاب غاشم لا يرحم و لا يهمه سوي كرسي حكم ضاع و لن يعود لفظه الشعب يريد ان يولع في البلد و هو عميل لدول اجنبية تقوم باستخدامه لتنفيذ مخطط تقسيم مصر أو تحويلها الي عراق او صومال أو سوريا اخري..يجب التعامل بجدية مع هذا الارهاب لا مجال لوجود تقصير امني مثلما حدث امام سينما رادوبيس بالهرم او قسم الطالبية و في بني سويف والتي يجب ان تكون امامهم حراسة امنية ثابتة فاذا لم يتواجد حراسة امام هذه المنشات فاين يتواجد! ان اقتلاع الارهاب لا يقتصر بالقبض علي المنفذين فحسب و انما علي المحرضين و المموليين ايضا..
 
لكن ما يستفزني هو انك تجد القيادات قبل احتفالات 25 يناير تخرج عليك من التلفاز لتقول و تؤكد ان الامور كلها تمام وان الخطة الامنية الموضوعة علي اعلي مستوي و لا مجال للخوف فكل شئ علي ما يرام و لن نسمح للاخوان و الارهاب ان يعبثوا بأمن الوطن و المواطن و استقرار البلد! ثم تجد بعد ذلك تفجيرات هناو هناك يمين و شمال حتي مديريات الامن لم تسلم منها فأين الخطة؟ .. وأين التأمين؟ ..يا جماعة مش عايزاسمع هذه الشعارات والجمل الرنانة التي تخاطب المشاعر فقط ..نريد ان نشعر بالامن و الاستقرار ونحن نسير في الشارع .. نريد ان نسمع كل يوم انه تم القبض علي مجموعة ارهابين..ان نسمع انه تم احباط قنبلة قبل انفجارها أو سيارة مفخخة ..نحن نريد الامن بالافعال و ليس بالاقوال لان الامن يتوقف عليه الاستثمار و الاقتصاد..
 
اعلم ان الموضوع ليس بالهين و ان مكافحة الارهاب ليس امر سهلا و ان ضحايا تسقط كل يوم من الشرطة و الجيش و انه يحتاج لوقت و ان هؤلاء الخونة يقف ورائهم دول اجنبية تمولهم و لا تريد الاستقرار لمصر و ان اكبر دول العالم يقع بها حوادث ارهابية و تفجيرات ... لكنني ارفض التقصير الامني لابد ان تكون هناك يقظة اكثر من ذلك افيقوا يرحمكم الله!

التعليقات