اخبار مصر - حكومة جوز خالتى
22 يونيو2021 مـ 11 ذُو الْقِعْدَة 1442 هـ
مظهر شاهين ينعى الشيخ أحمد فرحات الإخوان المنشقون: حزب النور يقود مصالحة الإخوان والدولة إسراء عبد الفتاح تشيد باستقالة وزير العدل: «لازم نغير ونتغير» «الخولي»: «عندما يميز وزير اقترن اسمه بالعدل.. فنحن أمام فاجعة» محمود بدر عن استقالة وزير العدل: «ابن الزبال طرد الوزير» حزب الغد: إقالة وزير العدل يؤكد أن السيسي يحترم شعبه جهات سيادية تبحث ملفات 4 أسماء لخلافة «صابر» وزارة الري: إزالة 3397 حالة تعد على نهر النيل مغازي: نظم المعلومات والتصرفات المائية أهم المجالات بين مصر والسودان صحفي الجزيرة: هناك من يبايعون داعش داخل السجون محلب: والد وزير العدل المستقيل لم يكمل تعليمه مصادر: السيسي يلقي كلمة للأمة غدا نقيب الزبالين عقب استقالة وزير العدل: "لا مجال للخطأ والعدالة فوق أي اعتبار" أزمة وزير العدل المستقيل.. من البداية للنهاية خريجو الحقوق والشريعة: استبعدنا من تعيينات المركزي للمحاسبات رغم اجتياز الاختبارات "الأهرام" تصف أعضاء نيابة محاكمة مشجعي نادي الزمالك بـ"الانقلابيين" حقيقة احتجاز عدد من المصريين في ليبيا مصادر: محلب سيعلن رسميا اسم وزير العدل الجديد عقب عودته من فرنسا باسم يوسف يقدم حفل جوائز الإيمي الدولية الـ٤٣ العثور على جسم غريب قرب مطار أنشاص الحربي في الشرقية بالأسماء.. مصرع وإصابة 10 أشخاص في انقلاب سيارة بكفرالشيخ حقوقي عن استقالة وزير العدل: «أراح واستراح» «أبو سعدة»: قبول استقالة وزير العدل خطوة تحترم من الحكومة «الدستورى الحر» يطالب بتغيير مسمى «عامل النظافة» لـ«عامل تحسين البيئة» «المصريين الأحرار»: وزير العدل أقيل ولم يستقل «عضو لجنة العشرة»: السيسي يتولى «التشريع» حاليا دون سند دستورى مكتوب «أبو العينين» يشيد بقبول استقالة وزير العدل بالصور.. «بيت العائلة» ينظم برنامجا تثقيفيا للشباب بالإسماعلية مصادر: حديث السيسي غدا يأتي في إطار التواصل مع الشعب دون وسيط وصول زوجة «الأمين» إلى مطار القاهرة لاستكمال علاجها بمصر
+فيديوهات
  • بالفيديو.. لحظة وصول «القوة الضاربة» السعودية إلى حدود اليمن
  • بالفيديو.. معلمون بقنا يطاردون ثعبانا في امتحانات النقل بمدرسة
  • وزير العدل: «ابن عامل النظافة مينفعش يبقي قاضي.. وكتر خير أبوه على تربيته»
  • بالفيديو.. «شوبير» يهاجم «أبوتريكة» على الهواء

حكومة جوز خالتى

الجمعة 07 فبراير 2014 12:00 م

خالتى الحاجة من الجيل التلفزيونجى.. تجلس أمام التليفزيون طوال الوقت.. تقلب القنوات.. تتفرج على برامج التوك شو.. وقد هجرت الأفلام والمسلسلات.. وفى آخر اليوم تصدر أحكامها النهائية.. على اعتبار أن التليفزيون هو المرجع وهو الأصل والفصل.   هى تؤكد أن مصر كلها






خالتى الحاجة من الجيل التلفزيونجى.. تجلس أمام التليفزيون طوال الوقت.. تقلب القنوات.. تتفرج على برامج التوك شو.. وقد هجرت الأفلام والمسلسلات.. وفى آخر اليوم تصدر أحكامها النهائية.. على اعتبار أن التليفزيون هو المرجع وهو الأصل والفصل.

 
هى تؤكد أن مصر كلها مرتشية.. وأن الثورة المصرية صناعة أمريكية.. ونشطاء الثورة عملاء للسى أى إيه شخصيًا.. وبعضهم عميل للموساد.. تلقوا الدعم والتدريب والتمويل من الخواجة لإسقاط حسنى مبارك من أجل خاطر العم سام والذى هو الأب الروحى للثورة.
 
خالتى عندها تنظيم من نوع خاص.. والتليفون بجانبها.. تتبادل من خلاله الرأى والمشورة من صديقاتها.. من أجل خلق رأى عام واحد موحد.. ومعظم صديقاتها يصدقن ما تقول، والدليل أن التليفزيون يعيد ويكرر أفكارها وآراءها فى السياسة والمنطق.
 
والخيبة أن الدولة بجلالة قدرها.. لم تهز طولها للمواجهة والمجابهة.. لم تكلف خاطرها للرد على هذا التشكيك التليفزيونى المتواصل والمستمر.. ببرامج مضادة.. أو قرارات حكومية.. أو حتى بإحالة من تتردد أسماؤهم مقترنة بالعمالة.. إحالتهم للتحقيق.. حتى تنجلى الحقائق عند عموم الناس.. والمصيبة أننا نصدق الأقاويل المرسلة أن التليفزيون الحكومى له سبق الريادة والصدارة.. وهو العاجز عن مواجهة حملات التشكيك التى طالت ثورة يناير ثم ثورة يونيو.. والتى تتهم الجميع بالرشوة والتمويل والتكسب!
 
ولو أن للحكومة فلسفة فى الحكم.. لتخلصت فورًا من إدارة هذا الجهاز الإعلامى الحكومى المترهل.. وأوكلت إدارته لمؤسسة أهلية وظيفتها مراقبة الأداء الإعلامى.. كما تفعل معظم دول العالم.
 
العالم كله لا يعرف ولا يعترف بمنصب وزير الإعلام.. والمؤسسات الأهلية تتولى إدارة الإعلام.. ولو تجاوزت محطة فضائية.. لصدرت الأوامر من جهاز المراقبة بغرامة فورية تقصم الوسط.. حتى تتحرى القناة التليفزيونية الدقة وهى تتهم الناس.. ومن حقى كمواطن أن أعرف الحقيقة كاملة.. لا نصف الحقائق كما تفعل معظم الفضائيات الآن!
 
فى بلاد الخواجات يمتد نشاط مؤسسات مراقبة الإعلام.. يمتد نشاطها إلى الصحف ويا ويلها ويا سواد ليلها لو تعرضت صحيفة بالشائعة لحياة المواطنين.. الغرامة رادعة.. بالإضافة لإلزامها بنشر تكذيب فورى فى عدة صحف رائجة تعتذر للمواطن عن تجاوزها فى حقه.. وعندنا فى مصر المحروسة صحف ما أنزل الله بها من سلطان.. تفبرك الأخبار عينى عينك.. وتخترع الموضوعات من وحى الخيال.. وتدبج الصفحات من تأليف أبو لمعة شخصيًا!
 
ولن يتحقق ذلك كله سوى بحكومة قوية تدير البلاد بروح الثورة.. وبالأفكار الجديدة المبتكرة.. لوقف هذا السيل العاصف من الأكاذيب والشائعات والاتهامات بالجملة والقطاعى.. وهى الاتهامات التى حولت مصر كلها إلى مرتشين يفتحون من أجل المكاسب والأرباح!
 
لو أن الحكومة تدير البلاد بروح الثورة.. لا بأسلوب السيد جوز خالتى القادم من قهوة المعاشات.. ولو أن لها فلسفة خاصة.. لاختفت العديد من المشاكل التى تضعها فوق رأسها.. وخذ عندك أزمة الإسكان على سبيل المثال.. وفى جميع دول العالم الحكومات لا تقوم ببناء مساكن والأفراد أيضًا لا يقومون بهذه المهمة الثقيلة.. وفى بلاد بره البنوك التجارية تؤسس شركات للبناء.. لأن وظيفة البنوك ألا تكنز الأموال فى خزينتها.. وإنما تمول بها مشروعات الإسكان والمواصلات العامة وتكسب كثيرًا.. البنوك عند الخواجات ليست حصالات فلوس.. هى تمول الإسكان والمواصلات والصناعة والتجارة.. فتحصل الحركة التى هى بركة.. وتسترد البنوك فلوسها ومعها الأرباح من هذه المشروعات المربحة.
 
عندنا الأحوال تختلف.. والحكومة وظيفتها جباية الضرائب وخلاص.. وحتى جهاز التليفزيون الذى تملكه يحقق خسائر غير مسبوقة.. ولا تفكر الحكومة فى عرضه للبيع والاكتفاء بمؤسسات مراقبة الأداء.. حكومتنا تفكر بأسلوب السيد جوز خالتى القادم من قهوة المعاشات.. وهو ما يفسر الخيبة الثقيلة التى نعيشها الآن!

التعليقات