اخبار مصر - إيران تبدأ محاكمة معارضين لاحمدي نجاد
20 مايو 2019 مـ 14 رَمَضَان 1440 هـ
مظهر شاهين ينعى الشيخ أحمد فرحات الإخوان المنشقون: حزب النور يقود مصالحة الإخوان والدولة إسراء عبد الفتاح تشيد باستقالة وزير العدل: «لازم نغير ونتغير» «الخولي»: «عندما يميز وزير اقترن اسمه بالعدل.. فنحن أمام فاجعة» محمود بدر عن استقالة وزير العدل: «ابن الزبال طرد الوزير» حزب الغد: إقالة وزير العدل يؤكد أن السيسي يحترم شعبه جهات سيادية تبحث ملفات 4 أسماء لخلافة «صابر» وزارة الري: إزالة 3397 حالة تعد على نهر النيل مغازي: نظم المعلومات والتصرفات المائية أهم المجالات بين مصر والسودان صحفي الجزيرة: هناك من يبايعون داعش داخل السجون محلب: والد وزير العدل المستقيل لم يكمل تعليمه مصادر: السيسي يلقي كلمة للأمة غدا نقيب الزبالين عقب استقالة وزير العدل: "لا مجال للخطأ والعدالة فوق أي اعتبار" أزمة وزير العدل المستقيل.. من البداية للنهاية خريجو الحقوق والشريعة: استبعدنا من تعيينات المركزي للمحاسبات رغم اجتياز الاختبارات "الأهرام" تصف أعضاء نيابة محاكمة مشجعي نادي الزمالك بـ"الانقلابيين" حقيقة احتجاز عدد من المصريين في ليبيا مصادر: محلب سيعلن رسميا اسم وزير العدل الجديد عقب عودته من فرنسا باسم يوسف يقدم حفل جوائز الإيمي الدولية الـ٤٣ العثور على جسم غريب قرب مطار أنشاص الحربي في الشرقية بالأسماء.. مصرع وإصابة 10 أشخاص في انقلاب سيارة بكفرالشيخ حقوقي عن استقالة وزير العدل: «أراح واستراح» «أبو سعدة»: قبول استقالة وزير العدل خطوة تحترم من الحكومة «الدستورى الحر» يطالب بتغيير مسمى «عامل النظافة» لـ«عامل تحسين البيئة» «المصريين الأحرار»: وزير العدل أقيل ولم يستقل «عضو لجنة العشرة»: السيسي يتولى «التشريع» حاليا دون سند دستورى مكتوب «أبو العينين» يشيد بقبول استقالة وزير العدل بالصور.. «بيت العائلة» ينظم برنامجا تثقيفيا للشباب بالإسماعلية مصادر: حديث السيسي غدا يأتي في إطار التواصل مع الشعب دون وسيط وصول زوجة «الأمين» إلى مطار القاهرة لاستكمال علاجها بمصر
+فيديوهات
  • بالفيديو.. لحظة وصول «القوة الضاربة» السعودية إلى حدود اليمن
  • بالفيديو.. معلمون بقنا يطاردون ثعبانا في امتحانات النقل بمدرسة
  • وزير العدل: «ابن عامل النظافة مينفعش يبقي قاضي.. وكتر خير أبوه على تربيته»
  • بالفيديو.. «شوبير» يهاجم «أبوتريكة» على الهواء

إيران تبدأ محاكمة معارضين لاحمدي نجاد

السبت 01 أغسطس 2009 03:30 ص

بدأت المحكمة الثورية في طهران السبت 1-8-2009 محاكمة مجموعة من المعتقلين الذين اوقفوا خلال التظاهرات التي تلت اعادة انتخاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في 12يونيو/حزيران الماضي. ويبلغ عدد المعتقلين الذين سيمثلون أمام المحكمة 30 شخصا وتدور التهم التي وجهها الادعاء العام للمعتقلين حول الخيانة والارتباط بجماعات محاربة واثارة الشغب واحراق الممتلكات العامة بالاضافة الى ارسال الأخبار الى وسائل إعلام معادية. وقد علمت قناة



بدأت المحكمة الثورية في طهران السبت 1-8-2009 محاكمة مجموعة من المعتقلين الذين اوقفوا خلال التظاهرات التي تلت اعادة انتخاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في 12يونيو/حزيران الماضي.

ويبلغ عدد المعتقلين الذين سيمثلون أمام المحكمة 30 شخصا وتدور التهم التي وجهها الادعاء العام للمعتقلين حول الخيانة والارتباط بجماعات محاربة واثارة الشغب واحراق الممتلكات العامة بالاضافة الى ارسال الأخبار الى وسائل إعلام معادية.

وقد علمت قناة "العربية" أنه لم يرد مصطلح " ثورة مخملية" بشكل صريح في لائحة الادعاء العام.


وتعد المحاكمة مرحلة جديدة تدخلها قضية الاحتجاجات بعد مطالب من مراجع الدين بالافراج عن جميع المعتقلين في الحوادث الاخيرة.

وعشية بدء المحاكمة قال رئيس مجلس صيانة الدستور أحمد جنتي في صلاة الجمعة أمس انه سيأتي اليوم الذي يحاكم فيه الاصلاحيان مير حسين موسوي وهاشمي رفسنجاني.

ومن جهة أخرى، يبدو أن تنصيب أحمدي نجاد سيواجهه الاصلاحيون بمزيد من الاحتجاجات، حيث يبتكرون كل يوم طرقا جديدة للتعبير عن عدم اعترافهم بشرعية الحكومة المقبلة.

فمن اعلان الحداد العام الى تسمية يوم تنصيب أحمدي نجاد بيوم النكبة، يقترح كثير من أنصار الاصلاح، أن يتوجه الناس الى مدينة قم، كي يقوم خليفة الامام الخميني المعزول آية الله حسين علي منتظري بتنفيذ رأي الشعب وتنصيب موسوي رئيسا موازيا للبلاد.

غير أن ذلك الاقتراح لا يجد صداه عند موسوي وباقي قادة الاصلاح، لأنهم مصرون حتى الآن على المعارضة "ينبغي لها أن تكون تحت سقف الدستور" الذي يعتبر آية الله علي خامنئي قائدا عاما للبلاد.

وقال موسوي في أحدث بيان له إنه وباقي زعماء الاصلاح يعدون ميثاق عمل لمواجهة حكومة أحمدي نجاد غير الشرعية، مؤكدا أن الميثاق هو أكبر من جبهة سياسية أو حزب.

من جانبه أكد الرئيس السابق محمد خاتمي أن الاحتجاجات على تنصيب أحمدي نجاد ستستمر في اطار القانون، الى أن يتم الاذعان لرأي الشعب، ودعا بحسب تعبيره الى التصدي للجرائم التي ترتكب في حقّ المحتجين، وما سماها إراقة الدم على يد قوى الأمن.





















التعليقات